المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفهوم الروح المعنوية ومجالاتها


العربى
05-01-2011, 07:07 PM
مفهوم الروح المعنوية ومجالاتها

المهنة التي يمارسها الإنسان تؤثر في شخصيته وأساليب تفكيره ، وأيضاً في أمراضهواضطراباته الجسدية منها والنفسية ، ومن المعروف وجود ( أمراضاً مهنية ) يتعرض لهاالأشخاص الذين يمارسون مهنة معينة بنسب تفوق معدلات هذه الأعراض عند عموم الناس .
وقد أدى ازدياد عدد الموظفين وتضخم حجم الوظائف إلى تعقد المشاكل المتصلة بكل منالموظف والوظيفة ، مما يدعو لدراسة ظروف العمل الوظيفي ودراسة نظام الخدمة ، لأنذلك من شأنه أن يؤدي إلى التقدم وتحسين الخدمات التي يقوم بها الموظفون كماً وكيفاً
ومهما يكن السلوك الإنساني بسيطاً كطرفة العين ، أو معقداً كحل مشكلة ما ، فإنالسلوك يعتمد بشكل واضح على تكامل عدة عمليات داخل الجسم ، وذلك خلافاً للكائناتالحية الأخرى ، والتي تكون استجاباتها ردود فعل آلية بسيطة ، وبذلك فالسلوك عندالإنسان يعبر عن نشاط راقٍ هادف وقابل للارتقاء والتسامي
ويعبر عن ذلك بالروح المعنوية التي تشير إلى محصلة المشاعر والاتجاهات والعواطفالتي تحكم تصرفات الأفراد ، فإذا كانت الصحة العامة تشير للحالة الجسمانية للفردفالمعنوية تشير إلى الحالة النفسية الذهنية والعصبية العامة للإنسان ،
وبذلك تكون الروح المعنوية في الحقيقة هي الصورة الكلية لنوعية العاقاتالإنسانية السائدة في جو العمل ، لذلك فإن هذه الروح لا يمكن ايجادها عن طريقالأوامر أو التعليمات أو العقوبات أو رغماً عن إدارة العاملين .
وأدى ظهور حركة العلاقات الإنسانية في الإدارة إلى أهمية حاجات الفرد وتوقعاتهفي أدائه وانتاجيته ، وإلى النظر إلى ظاهرة رضا الفرد عن عمله وروحه المعنوية نظرةاهتمام ودراستها من حيث ارتباطها بالعوامل التنظيمية النفسية بدلاً من العواملالمادية
مجالات الروح المعنوية :
أولاً : المعلمون والروح المعنوية :
أظهرت نتائج الدراسات أن أسلوب العلاقاتالإنسانية الذي يمارسه المديرون في مدارسهم يؤثر على المعلمين من حيث الشعور بالثقةوارتفاع مستوى الرضا والروح المعنوية .
في حين أن السلوك القيادي للمدير يؤثر فيروح المعلمين المعنوية ، حيث إذا عرف المدير العوامل المؤدية لرفع الروح المعنويةوقام بتطبيقها فسيؤدي ذلك إلى إخلاص المعلمين وزيادة إنتاجهم وإذا فقد المعلمالطمأنينة والراحة النفسية والاستقرار الاقتصادي فإن رغبته في العمل تقل ويصبح عاملفناء بدل أن يكون عامل بناء لشخصية التلميذ .
ثانياً : الروح المعنوية وعمال المصانع :
يرتبط إنتاج المصانع بشعور العامل بالسعادة الناتجة عن توفر الأجر المناسبوساعات العمل المعقولة وظروف العمل الجيدة بالإضافة إلى طبيعة العلاقة مع الزملاءوالتحرر من المراقبة والإشراف المباشر وغيرها ، وعند التركيز في أسباب تدني الروحالمعنوية احتلت سياسة المنظمة وأسلوب الإدارة سلم القائمة وذلك من خلال مقارنة قامبها عدد من العلماء لعدة مصانع ، ولم يكن لسوء الأحوال المعيشية تأثير كبير خصوصاًإذا كان العامل يشعر بالفخر والاعتزاز والنجاح في العمل .
ثالثاً : الروح المعنوية والحياة العسكرية :
لقد كانت معنويات المقاتلين سبباً في الانتصار في الكثير من ساحات القتال ،والتاريخ الإسلامي يشهد بذلك ، وكان اهتمام القائد تنمية الروح المعنوية للآخرينغاية في الأهمية للوصول للنصر أو المقاصد النهائية ، فمثلاً الحوافز الماديةوالمعنوية التي أعطيت للجندي المسلم مثل الوعيد بالجنة والنصر والمكانة الاجتماعيةالتي ينالها والمساواة بين القائد والجندي وإعالة أهله في حالة الوفاة كانت تعتبرباعثاً قوياً لمعنويات عالية أدت للنصر .

العربى
05-01-2011, 07:09 PM
رابعاً : الروح المعنوية والعمل الإداري :
لا تقل أهمية الروح المعنوية للمديرين عنها للعاملين ، فإذا كان المدير يعاني من ضغوط كبيرة نتيجة أسباب كثيرة فهذا يؤدي إلى انخفاض في الروح المعنوية قد لا يتعرض لها العاملين ، فإن هذه الضغوط تنبع من البيئة الداخلية لمؤسساتهم والمكونة من العاملين والبناء والنظام وضغوط خارجية ترتبط بعلاقات المؤسسة الخارجية .
خامساً : الطلاب والروح المعنوية :
عند تهيأة المناخ الدراسي المناسب مادياً ومعنوياً فإن ذلك ينعكس على دافعية التعليم والمرتبط بروح معنوية عالية ، في حين أن الجو المدرسي المشحون بالضغوط الاجتماعية أو النفسية أو المتعلقة بحاجات الطلبة فإن ذلك يؤدي إلى توتر الطالب نفسياً ثم ترك التعليم ليصبح إنساناً ضاراً لنفسه ومجتمعه .
اينما كنت ...وكيفما كانت امورك الاسرية ...الاكاديمية ....العسكرية .....الاقتصادية ....فاستنهض روحك المعنوية ....ولا تشكو الزمان ...فما شكى الا الكسول.....؟ وهو ليس انت ........؟
------------------
كل الظلام الذي في الدنيا لا يستطيع أن يخفي ضوء شمعة مضيئة ..

http://el-arabi.net/vb/mwaextraedit4/extra/96.gif


منقول

العربى
05-01-2011, 07:47 PM
الروح المعنوية



الروح المعنوية تعبر وتشير الى المشاعر النفسيه التي يشعر بها الفرد نحوعمله ونحو إدارة هذا العمل هي الإحساس المبهم لدى العاملين.هي الإحساس الايجابي الذي يدفع العاملين الى العمل والنظرة المتفائلة والود نحو الجماعة،أو هي الإحساس السلبي والميل الى النقد والتشاؤم.
فالايجابي روح معنوية عالية ، والسلبي روح معنوية متدنيه او منخفضة0الروح المعنوية كما قلنا هي محصلة عناصر الرضا التي يعتقد الفرد انه يحصل عليها من عمله0متى تكون الروح المعنوية للموظف متدنيه؟؟ نواجه في كثير من مجالات العمل أفراد محبطين او تعكس سلوكياتهم روحا معنوية متدنية تتجلى في مظاهر عدة نلخصها فيما يلي:
1. التباطؤ والتوقف عن العمل
2. الاستقالة
3. ارتفاع نسبة الغياب والتأخير
4. مخالفة اللوائح والأنظمة
5. فقدان الاهتمام بالعمل
6. التعب والملل
7. عدم الاستقرار ودوران العمل
8. عدم إطاعة الأوامر
9. عدم التواجد في العمل أثناء الدوام
10. الخروج المبكر قبل الموعد المحدد لدوام العمل
11. كثرة التشاجر مع الزملاء
12. الأكل او النوم أثناء العمل وفي الأماكن الممنوعة
13. الادعاءات الكاذبة وتشويه الأقوال على الزملاء والرؤساء والتشاغب معهم
14. ترك العمل بون إذن
15. كثرة الشكاوي والادعاءات والمظالم
16. تقيد الانتاج والتعمد لخفضه
17. مقاومة الزملاء والرؤساء وعدم التضحية
18. تقصد وتصيد الأخطاء والبحث عن الزلات
19. توتر الأعصاب وإشعال الروح العدونيه العدائية
20. الانعزال والخوف والخجل والاحتراس والاحتجاج على كل شيء
وهناك الكثير من العوامل الأخرى بعضها يتوقف على الحالة النفسيه للموظف وكذلك تكوينه وأهدافه وقناعاته

العربى
05-01-2011, 07:48 PM
10نصائح لرفع الروح المعنوية ..
أرتفاع الروح المعنوية أو أنخفاضها من الظواهر المألوفة فى حياتنا ...
فهناك فترات تكون فيها المعنويات مرتفعة وأخرى منخفضة قد تكون لهذه الحالات أسباب معروفة أو غير معروفة لكنها فى النهاية تشكل جزءا كبيرا من حياتنا وحياة كل من حولنا وقد حاولت أحدى الدراسات الامريكية دراسة أسباب هذه الحالات لمعرفة متى تكون النساء -بصفة خاصة -أكثر عرضة لانخفاض الروح المعنوية ؟؟ فجاءت النتائج كالاتى :-
**تنخفض الروح المعنوية عند النساء فى فترة منتصف العمر وترتفع بعد ذلك من سن 65 الى سن 74 ..
تنخفض المعنويات عند النساء اللاتى يعشن بمفردهن بالمقارنة باللاتى يعشن مع أزواج وأبناء ..
تنخفض المعنويات عند النساء أيضا نتيجة بعض العوامل الصحية المؤثرة
ويقدم المتخصصون مجموعة من الارشادات تساعد على زيادة الاحساس بأرتفاع الروح المعنوية بنسبة 99% بعد أن ثبتت أنها العامل الاول المؤثر على الصحة :--
1-التفاؤل
2- الثقة فى المظهر الخارجى
3- العمل على كسب أحترام وتقدير الاخرين .
4- المحافظة على الصحة وممارسة الرياضة لاكتساب الطاقة
5-الثقة فى قدراتنا على تدبير أمور حياتنا مع التقدم فى السن ..
6-وجود شريك فى الحياة أو صديقة وفية أو أقارب أو أى شكل من أشكال الحياة الاجتماعية التى تبعد الاحساس بالوحدة ...
7-التدين وتدعيم الحياة الزوجية ...
8-شغل وقت الفراغ لابعاد شبح الملل ..
9-تذكر التجارب الايجابية من مرحلة الطفولة والذكريات السعيدة ..
10-عدم التعرض بكثرة للتوتر وضغوط الحياة ..

العربى
05-01-2011, 07:49 PM
هذه بعض النصائح لرفع الروح المعنوية لدىالشباب والفتيات!!


لا شك أن الروح المعنوية العالية تحسن من معدلات أداء الإنسان وطاقتهومجهوده ذهنيا كان أم عضليا، فكلما زادت سعادة الانسان واستبشاره وتفاؤله كلما زادتانتاجيته وقدراته، فكل إنسان لدية المقومات التي تجعله سعيدا لكنه قد لا يرغب فياستخدامها أو انه لا يعي بحقيقةوجودها.

اليك هذه النصائح التي تساعد في الحفاظ جيدا على روحك المعنوية حتىتحرز التفوق وكل ما تطمحاليه..




1 -لاتقلل من قيمة ذاتك في نظر نفسك بمقارنة نفسك بالآخرين .
ذلك لأن البشر مختلفونولكل شخص ما يميزه .
2 -لا ترتب أهدافك وفقا لمايعتبره الآخرون مهما . تعرف فقط على ما هو الأفضل لك.
3 -لا تسلم بالأشياءالأقرب إلى قلبك بل حكم عقلك في كل اختيار، وأحبب ما تحب أبغض ما تبغض .
4 -لا تضيع الحياة من بين أصابعك بالعيش مع خيالات في الماضي أو للمستقبل . بل استمتع بكل لحظة تعيشها كما هي .
5 -لا تستسلم ولا تتوقف عن المحاولة والعطاء مهما تراكمت عليك الأعباءوالواجبات، فليس هناك يأس أو توقف طالما أنكتحاول.
6 -لا تخشى الاعتراف بأنك أقل من ممتاز. فقط حاول الوصولللامتياز، تعلم المغامرة والمجازفة والانطلاق بالمجازفة، أننا نتعلم أن نكون شجعانبأن نتيح لأنفسنا فرصة التجريب والمغامرة.
7 -لا تسلم بكون الحب والصدق والشفافية عملات مستحيلة للإيجاد، فأسرع طريقةلتلقي الحب هي إعطاء الحب وأسرع طريقة لفقد الحب البخل به وأفضل طريقة للاحتفاظبالحب هي إعطاءه جناحان يطير بهما.
8 -لا تستبعد تحقيق أحلامك، فالإنسان بدون الأحلام يكون بدون الأمل وبدونالأمل سيكون بدون هدف .

لا تسرع خلال الحياة لدرجة أنتنسى من أين بدأت وإلى أين تذهب وتذكر دائماً أن الحياة ليست سباقًا ، لكنها رحلةفتلذذ بكل خطوة تمشيها في هذا الطريق .